وطنية

وزير الصحة خلال لقائه بالغنوشي : كان هناك نوع من التراخي، والآن يتمّ تدارك ذلك

⁩استقبل الأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الاربعاء 16 سبتمبر 2020 بقصر باردو، السيد فوزي المهدي وزير الصحة، وذلك بحضور النائبين الأوّل والثاني لرئيس المجلس، السيّدة سميرة الشواشي والسيّد طارق الفتيتي، والسيّد خالد الكريشي رئيس لجنة الصحّة والسيّد عبد اللطيف العلوي مساعد الرئيس المكلف بالعلاقة مع الحكومة ورئاسة الجمهوريّة.
وتحدّث السيّد وزير الصحّة عن الحالة الصحيّة في البلاد جرّاء تفشي فيروس الكوفيد-19والاستعدادات التي وضعتها الحكومة لتأمين العودة المدرسيّة والجامعيّة.
وأفاد الوزير بأنّه يتمّ تنفيذ الاستراتيجيّة الوطنية لمكافحة الكوفيد- 19 في إطار الاستمراريّة وأنّ بلادنا تعيشُ حاليا المرحلة الثالثة والتي تتميّز أساسا بتوسّع انتشار الفيروس، وهذا ما يستدعي اتخاذ أقصى ما يُمكن من إجراءات الوقاية الصحيّة، وأبرز الوزير توجّهات حكوميّة واضحة لتوفير ما يلزم في هذا الصدد من تمويلات وإمكانيات لوجستيّة.
وأضاف الوزير: " كان هناك نوع من التراخي، والآن يتمّ تدارك ذلك وسيتمّ التأكيد على أن يكون لكل مستشفى مسلك كوفيد وأن يتم في أسرع وقت تدارك النقص الحاصل على مستوى الماء ووسائل الوقاية والنظافة في عدد من المؤسّسات وقد انطلقت الحكومة في تنفيذ ذلك".
وعدّد الوزير النقائص التي تعرفها المنظومة الصحيّة ومنها خاصة النقص في الموارد البشرية فالقطاع يحتاجُ حاليا ثلاثة آلاف من الإطارات الطبيّة وشبه الطبيّة لمجابهة الوضع الصحي الطارئ وتحقيق الجاهزية لأيّة سيناريوهات مستقبليّة.
⁩وأثنى رئيس مجلس نواب الشعب على المجهودات التي يقوم بها الإطار الطبي وشبه الطبي خلال الأزمة الصحيّة الراهنة، مؤكّدا على ضرورة أن يتمّ دعم القطاع بما يحتاجه من إمكانيات.
ولاحظ رئيس مجلس نواب الشعب أنّ الوضع الاستثنائي يقتضي إجراءات استثنائيّة حتى يقع تأمين تعافي البلاد من هذا الفيروس، مؤكّدا على جاهزيّة مجلس نواب الشعب للتفاعل السريع والإيجابي مع حاجيات القطاع وخاصة في مستوى القوانين والمبادرات التشريعيّة للنهوض بالقطاع الصحي ومعالجة ما كشفته أزمة الكوفيد-19 من عيوب ومساوئ على الكثير من المستويات.


استطلاعات الرأي

هل تعتبر ان تطور الوضع الوبائي في تونس و العدد الكبير من المصابين بالكوفيد يتطلب اجراءات اكثر صرامة؟

  • نعم
  • لا
تصويت