سياسة

"مكتب الودادية: "ما صدر عن رئيس الجمهورية فيه مسّ بأحكام الدستور

 ودادية قدماء البرلمانيين في إجتماعها المنعقد أمس السبت 26 سبتمبر عن استغرابها من موقف رئيس الجمهورية قيس سعيّد من تعيين شخصيات تحمّلت مسؤوليات سابقا.

واعتبرت أنّ " ماصدر عنرئيس الجمهورية فيه مسّ بأحكام الدستور، ممّا يفرض الإسراع باستكمال بعث الموسسات الدستورية وفى مقدمتها المحكمة الدستورية حتى تكون الحصن الواقى من أيّة خروقات قد تصدر من هذا الطرف أو من غيره".


وأوضح مكتب ودادية قدماء البرلمانيين في بيان أنّ رئيس الجمهورية -وهو أستاذ فى القانون الدستورى- يدرك أكثر من غيره أنّ الدستور التونسي الحالى أقرّ نظاما برلمانيا يجعل من السيد هشام المشيشى رئيس حكومة وليس وزيرا أوّل، وبالتالى فإنّه حر فى اختيار مساعديه ولا سلطان عليه إلاّ القانون" . 


كما أبدى مكتب الودادية استغرابه مما شمله تصريح رئيس الجمهورية من "إدانة مجانية لبعض الشخصيات السياسية والإدارية بغية تشويهها بدون أيّ حق أمام الرأي العام والحال أنّه لم يصدر ضدها أيّ حكم بالإدانة " 


ونادى المكتب بضرورة تجاوز منطق الشيطنة والتخوين معتبرا -حسب نصّ البيان- أنّ " تحمّل المسوولية فى الإدارة والدولة قبل تغيير النظام ليس قرينة على الفساد او الاستبداد" .


وحيى مكتب الودادية موقف رئيس الحكومة هشام المشيشى الذى يرمى-حسب بيان الودادية- إلى الإستفادة من تجربة وكفاءة كل الشخصيات بقطع النظر عن انتماءاتهم متمنيا أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من الاستقرار والالتفاف حول مؤسسات الدولة لكسب التحدى الذى تعيشه البلاد.

 

 

أ.ص.ب

دستور مجلس