جهوية

الاتفاق على رفع حصة زغوان من الأسمدة وتوفير كميات الحبوب المطلوبة

اتفق مسؤولون من وزارة الفلاحة والموارد المائية وممثلون عن ولاية زغوان على ترفيع كميات الأسمدة المخصّصة لولاية زغوان نظرا لأهمية المساحة المنجزة من الزراعات الكبرى بالجهة .

وتعد هذه النقطة من بين اهم النقاط التي انتهت اليها جلسة عمل حول الوضع الفلاحي بولاية زغوان، انعقدت امس الاربعاء بتونس ، برئاسة وزيرة الفلاحة والصيد البحري، عاقصة البحري، وحضور عدد من نواب الجهة وممثلي الاتّحاد الجهوي للفلاحة.

وتطرق المشاركون في الجلسة، وفق بلاغ نشرته الوزارة على صفحتها على موقع " فايسبوك"، الى عدّة ملفات من بينها توفير الأسمدة والبذور ومستلزمات الانتاج وتهيئة الظروف الملائمة لإنجاح موسم الزراعات الكبرى بولاية زغوان.

وأوصت الجلسة بحصر كمّيات البذور والأصناف المطلوبة بولاية زغوان وتعهّد ديوان الحبوب بتوفيرها والتّسريع بإصدار الأمر المتعلّق بصندوق الجوائح الطبيعيّة والأمر المتعلّق بالمناطق المجاحة وبرمجة مجلس جهوي خاص بمشاغل الفلاحة بولاية زغوان.

وكانت البحري اشارت، خلال الجلسة، الى المجهودات المبذولة لتجاوز النقص الحاصل في الأسمدة بالتنسيق مع رئاسة الحكومة ووزارة الصناعة والمناجم من أجل توفير الكميات المحلية ولو على حساب التصدير.

يشار الى تونس، اقدمت بفعل تعطل الانتاج على مستوى مناجم الفسفاط على توريد الاسمدة لتغطية الطلب على هذه المادة المستخدمة في الزراعة.

وحثّت الوزيرة من جهة اخرى، على التّسريع في انطلاق أشغال مشروع التنمية والنّهوض بالمنظومات الفلاحيّة المموّل من طرف البنك الافريقي للتنمية.

 

 

 

 

أ. ع

زغوان فلاحة

فيديو

استطلاعات الرأي

هل ان الاجراءات الجديدة التي تم اتخاذها للحد من تفشي الكورونا كافية ؟

  • نعم
  • لا
تصويت