عالمية

الصحراء الغربية: فرنسا تدعو إلى العودة للحل السياسي

دعت فرنسا الجمعة إلى "فعل كل ما يمكن تجنّبا للتصعيد" في الصحراء الغربية غداة إطلاق المغرب عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، من أجل "إعادة إرساء حرية التنقل" المدني والتجاري في المنطقة. وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية على ضرورة العودة إلى الحل السياسي "عبر تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في أقرب وقت".

على إثر إطلاق المغرب عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، لـ "إعادة إرساء حرية التنقل"، دعت فرنسا الجمعة إلى "فعل كل ما يمكن تجنّبا للتصعيد" في الصحراء الغربية. ومن جهتها، اعتبرت البوليساريو أن العملية المغربية أنهت وقف إطلاق النار بين الجانبين المعمول به منذ 30 عاما، وأن "الحرب بدأت".

وصرحت وزارة الخارجيّة الفرنسيّة لوكالة الأنباء الفرنسية أنّ "فرنسا تدعو اليوم إلى فعل كلّ ما يمكن لتجنّب التصعيد والعودة إلى حل سياسي في أقرب وقت".

وأضافت "هذه الأحداث تُظهر أهمّية أن يُعاد سريعا إطلاق العمليّة السياسيّة، وذلك خصوصا عبر تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في أقرب وقت".

وعقب عملية عسكرية اعتبرت البولسياريو أنها أنهت وقف إطلاق النار بين الجانبين، وأن "الحرب بدأت"، أعلن المغرب ليل الجمعة أن المعبر الحدودي في منطقة الكركرات العازلة بالصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو، "أصبح مؤمنا بشكل كامل".

وكانت وزارة الخارجية المغربية قد أعلنت صباح الجمعة أن هذه العملية تأتي بعد إقفال أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول، الطريق الذي تمرّ منه خصوصا شاحنات نقل بضائع من المغرب نحو موريتانيا وبلدان أفريقيا جنوب الصحراء.

 

أ ف ب

الصحراء-الغربية فرنسا

فيديو

استطلاعات الرأي

هل ستسجل في منظومة التلقيح ضد الكورونا ؟

  • نعم
  • لا
تصويت