وطنية

ألمانيا تمنح فرصة العمل عن بعد" للرحل الرقميين" عبر تأشيرة "المستقل"

فتحت ألمانيا فرصة للاقامة بها، للأشخاص، الذين يعملون عن بعد ويمارسون أعمالا حرّة والذين أضحوا يطلق عليهم تسمية "الرحّل الرقميين"، بعد الحصول على تأشيرة خاصّة تصل مدتها إلى 3 سنوات.

https://www.germany-visa.org/freelance-visa/

وتشترط هذه التأشيرة التسجيل بمكاتب الضرائب المحليّة ودفع ضرائب إلى الحكومة الألمانية، كما تضم فئة أخرى وهي تأشيرة الفنان والتي تطبق في برلين فقط وهي للفنانين، الذين يمتهنون الرسم والموسيقى والكتابة.

ويتم التقييم من خلال مكتب الضرائب المحليّة، الذّي يحق له اعتماد كل شخص وأوراقه بشكل منفصل.

وقد انتشرت في السنوات الماضية، ظاهرة "الرُحّل الرقميون"، وهم مجموعة ممن يعتمدون في عيشهم على العمل عن بعد وبشكل حر، ويستفيدون من تلك الميزة في التنقل والسفر بين البلدان للتعلم وتنمية مهاراتهم واكتشاف الثقافات الجديدة.

وجاءت جائحة كرونا لتزيد الطلب على سوق العمل عن بعد بسبب التوصيات، التي فرضتها على سوق العمل، مما فتح آفاقا وفرصا جديدة لتقنين أوضاع الرحّل الرقميين من خلال تخصيص نوع جديد من تأشيرات السفر، التي تتناسب مع ظروف حياتهم.

وتشجع العديد من البلدان هذا النوع الجديد من العمل وتسعى الحكومات على اجتذاب المزيد من المبدعين في مختلف المجالات مما من شأنه الإسهام في إنعاش الحراك الاقتصادي في بلدانهم.

ولا يساعد قصر مدة التأشيرات في بعض البلدان العاملين عن بعد على الاستقرار لذلك عملت الدول على تمديد التأشيرات لفترات أطول.

ونذكر من بين هذه البلدان جورجيا، التي تسمح بتأشيرة الرحل الرقميين من خلال شرطين فقط، وهما العمل الثابت والتأمين الصحي، ولا تفرض قيودا على الدخل الشهري وتكتفي بإثبات إمكانية تحمل سُبل العيش على أراضيها.

كما تشجع جمهورية التشيك وإندونيسيا وبالي وبربادوس والمكسيك وإستونيا على الحصول على تأشيرات طويلة الامد للاقامة بها والعمل عن بعد.